منــــــتــــــــــديـــــات أول دمــــــعــــــــة

(ما يلفظ من قول إلاّ لديه رقيب عتيد)
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الأعتزار شيمة الكبار

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كاتمة الأحزان

(( عضو برونزي ))
avatar

عدد الرسائل : 198
اعلام الدول :
المهنة :
تاريخ التسجيل : 08/11/2008

مُساهمةموضوع: الأعتزار شيمة الكبار   الثلاثاء ديسمبر 02, 2008 7:20 am

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

الاعتذار






الاعتذار من شيم الكبار، وخلقٌ من أخلاق الأقوياء، وعلامةٌ من علامات الثقة بالنفس التي لا يتِّصف بها إلا الكبار الذين لديهم القدرة على مواجهة الآخرين بكل قوةٍ وشجاعةٍ وأدبٍ.



والحياة بدون اعتذار ستحمل معاني الندِّية، وستخلق جوًّا من التوتر والقلق بين الناس؛ فالاعتذار خلقٌ اجتماعي جميلٌ يدعو للتعايش، ويمحو ما قد يشوب المعاملات الإنسانية من توترٍ أو تشاحنٍ نتيجة الاحتكاك المتبادل بين الناس.



والاعتذار ينفي عن صاحبه صفةَ التعالي والكبر، ويمنحه المصداقية والثقة في قلوب الآخرين، كما أن الاعتذار يُزيل الأحقاد ويقضي على الحسد، ويدفع عن صاحبه سوء الظن به والارتياب في تصرفاته.




لماذا الاعتذار من أخلاق الكبار؟!




- لأن الاعتذار يعني الاعتراف بالخطأ، وقلَّما تجد إنسانًا يستطيع أن يواجه الآخرين بخطئه أو يعترف به.


- ولأن الاعتذار يعني تحمُّلَ المسئولية عن الخطأ الذي ارتكبه صاحبه، وهو كذلك صعبُ التحقيق إلا بين الكبار الذين يواجهون أخطاءهم بكل قوةٍ وحزمٍ.
- ولأن الاعتذار يحتاج من صاحبه إلى قوةٍ نفسيةٍ هائلةٍ تدفعه للمبادرة به، وهو ما لا يتوفر إلا للكبار الذين كبحوا جماح أنفسهم فسلست لهم قيادتها.


- ولأن الكبار هم الذين يُراعون مشاعر الآخرين ولا يجرحونها؛ فلا يتعدون على حقوقهم أو يدوسون على كرامتهم؛ لذا فإنهم متى بَدَرَ منهم ذلك يسارعون للاعتذار وتصحيح الخطأ، وهذا أيضًا لا يكون إلا من أخلاق الكبار.




ثقافة الاعتذار



الكبار يفهمون الاعتذار فهمًا راقيًا؛ فلا ضيرَ من الاعتذار للزوجة إذا أخطئوا في حقها، ولا مانع من الاعتذار لمرءوسيهم إذا قصَّروا في أداء الواجبات المنوطة بهم، ولا ينقص من قدرهم إذا اعتذروا ولو كانوا في مراكز قيادية.



على العكس تمامًا من صغار النفوس والعامة من الناس الذين دأبوا على التهرُّب من الاعتذار عن أخطائهم التي ارتكبوها؛ فالزوج تأخذه العزة بالإثم من الاعتذار لزوجته؛ خوفًا من أن ينقص ذلك من رجولته، والمدير لا يعتذر لموظفيه؛ خشيةَ أن يعتبروه ذا شخصيةٍ ضعيفةٍ، والمدرس لا يعتذر لتلاميذه إذا أخطأ؛ خوفاً من الاتصاف بعدم التمكِّن من مادته، والأخ لا يعتذر عن خطئه في حق أخيه؛ خوفاً من أن يُنقص ذلك من وزنه أو يُقلل من شأنه، أو ظنًّا منه أن ذلك يجعله صغيرًا بين إخوانه.




لقد اقتصر الاعتذار بين العامة في الأشياء العابرة الخفيفة مثل الاصطدام الخفيف أثناء المشي، أما في المواقف الجادة والحقيقية والتي تحتاج إلى الاعتذار حتى تستمر عجلة الحياة ويستقر التعامل بين الأقران، نرى التجاهل وعدم المبالاة، والواقع يؤكِّد ما نقول.



الاعتذار ليس ضعفًا



الكبار يرون في الاعتذار مصدرًا لزيادة الثقة بينهم وبين مخاطبيهم، ومجالاً خصبًا لبناء علاقاتٍ اجتماعيةٍ قويةٍ لا تتأثر بالنوازل أو الخلافات؛ فالكبار يعتبرون الاعتذار إحدى وسائلِ الاتصال الاجتماعية مع الآخرين، بل ومهارةً من مهارات الحوار معهم؛ فالاعتذار يجعل الحوار متواصلاً ومرناً وسهلاً؛ إذ إن ذلك سيرفع من قلب مُحدِّثك الندِّية الصلبة في النقاش أو الجدل العقيم في الحوار، فالاعتذار يعني الاعتراف بالخطأ والندم على فعله، والاستعداد الكامل لتحمل تبعاته، وهو ما يعني إكسابك القوةَ في نظر المتعاملين معك، وهذا ما يدفع مُحدِّثك للتعجب، وقد يصارحك بأنك شخصٌ "قوي وجريء"، وقد يُجبره اعتذارُك على احترامك بل ومساعدتك في تصحيح الخطأ إذا لزم الأمر.




أنا آسف


الكبار لا يترددون أبدًا في تقديم عبارة الأسف "أنا آسف" إذا ما بدر منهم ما يستحقها، ولا فرقَ عندهم لمن تُقدَّم العبارة.. لرجلٍ أو امرأةٍ، صغيرٍ أو كبيرٍ؛ فالأسف عند الكبار لا يقتصر على الكبراء أو عيلة القوم أو الوجهاء وأصحاب المراكز المرموقة.


وكلمة "أنا آسف" لا يعتبرها الكبار نقيصةً يتهرَّبون منها، أو عيبً يستحيون منه، بل هو خُلُقٌ يتقرَّبون به إلى الله، وسلوكٌ إيجابي يتحلَّون به ويُزينون به أخلاقهم.



وكلمة "أنا آسف" تخرج من قلوب الكبار قبل أن ينطق بها لسانهم، فيُزيلون غضبًا عارمًا في النفوس، ويُداوون بها قلبًا مكلومًا، أو يجبرون خاطرًا مكسورًا.


كم من المشاكل والخلافات التي تقع ويكفي لاتقائها مجرد اعتذار بدلاً من تقديم الأعذار والمبررات التي يحاول بها الصغار والضعفاء تبرير أخطائهم،فتتفاقم المشكلة، ويزداد الجرح إيلامًا!!.




سياسة التبرير



البعض من صغار النفوس، بدلاً من السعي لتصحيح أوضاعهم ومراجعة أنفسهم، وإصلاح ما أفسدته تصرفاتهم، فإنهم يحاولون تبرير أخطائهم، وتقديم الأعذار التي يحاولون من خلالها التملُّص من تحمُّل المسئولية أو تجميل الصورة والظهور بالمظهر اللائق أمام الناس.


إن السبب الرئيسي لسياسة التبرير التي ينتهجها البعض هي المبالغة الشديدة في احترام الذات وتقديسها للدرجة التي توصله إلى المكابرة وعدم الاعتراف بخطئه؛ ظنًّا منه أنه باعترافه بخطئه يُهين نفسه، ويقلل من مكانتها، فيلجأ للحيل الدفاعية التي يحاول من خلالها إبعاد النقص عن نفسه.




ومع أن ارتكاب الأخطاء أمرٌ مُشينٌ ويَعيب مرتكبيها، إلا أن الاعتراف به وعدم المجادلة بالباطل قد يمحو آثار هذا الخطأ، ويُكسب صاحبه تعاطفَ الآخرين ووقوفهم بجانبه.


إن أخطر ما في سياسة التبرير التي ينتهجها البعض هي أن تنتقل عدوى التبرير إلى من حولنا؛ فالأب الذي لا يعتذر لأولاده مثلاً عن عدم وفائه لهم بوعدٍ وعده لهم إنما ذلك درسٌ عملي لهم أن ينتهجوا نفس النهج، ويسلكوا نفس السلوك، وقِس على هذا كل المسئولين مع مرءوسيهم.


إننا نُصاب بالصدمة الكبرى عندما نرى إنسانًا يتولَّى إمارةً أو مسئوليةً أو أمرًا قياديًّا ولا حديث له إلا عن الإنجازات والعطاءات والمشروعات الناجحة والعملاقة، صفحاته كلها بيضاءُ ناصعةٌ لا خطأَ فيها، إنها صفحاتٌ تُشبه صفحات الملائكة المعصومين والأنبياء المرسلين التي لا مكان فيها للخطأ أو النقصان، أو حتى السهو أو النسيان.. ولا حول ولا قوة إلا بالله.
ألا فليعلمْ الجميع أن الاعتراف بالخطأ أطيبُ للقلب وأدعى للعفو، ومعلومٌ أن توبة الصحابي الجليل كعب بن مالك لم يُنقذه إلا صدقه وصراحته.




قبول الأعذار


ومع اتصاف الكبار بهذا الخلق العظيم وهذا السلوك الإيجابي من تقديم الاعتذار والاعتراف بالخطأ متى بدر منهم، فهم كذلك يبادرون لقبول الأعذار من المخطئين في حقهم، فلا تعاليَ ولا بطرَ ولا أشرَ، بل مسامحةٌ وعفوٌ وطيبُ خاطرٍ، وهم بذلك يقدِّمون درسًا عمليًّا للناس؛ فقبول الاعتذار بهذه الصورة يحضُّ الناس على الاعتذار متى أخطئوا؛ لأن الإصرار على الملامة والعتاب وتسجيل المواقف لإحراج المعتذرين يجعلهم يُصرِّون على الخطأ ويأبون الاعتراف به.




شيم الكبار



الكبار دائمًا وأبدًا يعتذرون لدفع الشبهة التي قد يتوهَّمها البعض؛ فهو لا ينتظر المعاتبة أو المراجعة حتى يُبرر موقفه من ذلك، بل يسارع ليُنهيَ الأمر في وقته



الموضوع طويل واختصرته للفائدة


اذا كان هناك شخص اخطأت علية فاعتذر منه
قبل الموت والحساب
ودمتم بخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
منبع الحكمه

(( عضو متميز ))


عدد الرسائل : 121
اعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 11/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: الأعتزار شيمة الكبار   الثلاثاء ديسمبر 02, 2008 9:35 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
موضوع جميل ورائع
الآعتدار من شيمة الكبار
يسلمو اختي كاتمة الآحزان
بارك الله فيك
وفقك الله
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بحر الاسرار

{{ عضو فضي }}avatar

عدد الرسائل : 272
اعلام الدول :
المزاج :
تاريخ التسجيل : 10/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: الأعتزار شيمة الكبار   الثلاثاء ديسمبر 02, 2008 10:24 pm

لك كل الشكر اختي كاتمه الاحزان على الموضوع الرائع



تحياتي.. بحر الاسرار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الأعتزار شيمة الكبار
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منــــــتــــــــــديـــــات أول دمــــــعــــــــة :: المنتديات العامة :: أول دمعة العام-
انتقل الى: